logoPrint

تواصل خروج العوائل العراقية من الفلوجة والتجارة ترسل قوافل من مواد غذائية لهم

المشاهدات : 893

الراصد الاخباريه/بغداد
تواصل القوات العراقية تأمين خروج العوائل من مدينة الفلوجة تمهيدا لاقتحامها حيث استبقت وجبة جديدة من المدنيين ومعظمهم من النساء والأطفال والشيوخ الذين تمكنوا من الهروب من تنظيم داعش عبر الممرات الامنة التي حددتها القوات الأمنية.

قوات الحشد الشعبي و القوات الامنية استقبلت عددا من العوائل التي كانت محاصرة داخل الفلوجة وتمكنت من الهروب عبر منفذ تقاطع السلام ووصلت الى المراكز الامنة .

وبلغ عدد المدنيين الذين نجحوا بالهروب من تنظيم داعش عبر الممرات الامنة نحو ٧٦٠ متدينا وكانت قيادة عمليات الحشد الشعبي أكدت أن سلامة المدنيين في الفلوجة وتخليصهم من داعش على رأس أولوياتها.

ودعا القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي، القوات الامنية ومن يساندها الى حماية المدنيين والتمييز بينهم وبين ارهابيي داعش في معركة تحرير مدينة الفلوجة.

وطمأنت الحكومة العراقية يوم الاربعاء، الامم المتحدة والمجتمع الدولي على حرصها الشديد لأمن وسلامة سكان الفلوجة.وأصدر العبادي بحسب المتحدث باسمه توجيهات الى كل القطعات العسكرية المشاركة في عملية التحرير بشتى صنوفها والى جميع المقاتلين المشاركين في معركة الفلوجة بحماية المدنيين وتوفير الممرات والملاذات الآمنة لهم وتأمين احتياجاتهم الإغاثية الاساسية والتعامل معهم بكل احترام والحرص على حياتهم .

وتوجهت قوافل من مواد غذائية ومياه شرب ومستلزمات طبية الى المخيم الذي استقبل العوائل الفلوجية.

وقال احد العاملين في المخيم  أنه “بعد نجاح إيصال تلك المساعدات إلى أهالي الفلوجة الذين تمكنوا من الخروج من المدينة بسلام سوف يتم إيصال قوافل مساعدات أخرى حيث نتوقع تمكن عدد اخر من العوائل من الخروج".وكانت وزارة التجارة أعلنت عن ارسالها وجبة من المساعدات الغذائية الى العوائل النازحة من مدينة الفلوجة نتيجة للعمليات العسكرية التي تشهدها منذ اربعة ايام.


 وقالت الوزراة في بيان لها انها "ارسلت وجبة من المساعدات الغذائية العاجلة (صمون وطحين) الى العوائل النازحة من الفلوجة نتيجة العمليات العسكرية الجارية لتحرير القضاء من عصابات داعش الارهابية".

واشارات الى انها "ارسلت الشركة العامة لتصنيع الحبوب اليوم الوجبة الاولى من المساعدات الغذائية المتمثلة بمادة الصمون المنتج بافران الكاظمية الحكومية التابعة للشركة وبكمية 20 الف صمونة على ان تتبعها وجبات اخرى خلال الايام القادمة".

 ولفت بيان الوزراة الى انها "ارسلت عدة وجبات خلال فترات النزوح السابقة الى مناطق بزيبز وقبلها الى ناحية العلم ومناطق اخرى في محافظة صلاح الدين بالاضافة الى وجبات اخرى تم ارسالها الى القوات الامنية والحشد الشعبي".