logoPrint

رويترز: السعودية تمارس "ضغوطاً شديدة" على العراق من أجل تنفيذ التزامه في خفض انتاجه النفطي وفق اتفاق أوبك +

المشاهدات : 124

أفادت وكالة رويترز نقلا عن مصادر في منظمة الدول المصدرة للنفط {اوبك} بان السعودية تمارس "ضغوطاً شديدة" على العراق من أجل تنفيذ التزامه في خفض انتاجه النفطي وفق اتفاق أوبك +.
وقالت ثلاثة مصادر بأوبك لرويترز إن "تمديد التخفيضات مرهون بارتفاع مستوى الامتثال وإن الدول التي أنتجت بما يفوق حصتها في مايو أيار ويونيو حزيران يتعين عليها التعهد بالالتزام بالأهداف والموافقة على تعويض أي فائض في الإنتاج حدث في وقت سابق عبر خفض المزيد من يوليو تموز وأغسطس آب وسبتمبر أيلول".
وقال مصدر بأوبك إن العراق وافق على التعهد الإضافي" وللعراق إحدى أسوأ معدلات الامتثال في مايو أيار وفقا لمسح أجرته رويترز لإنتاج أوبك.
وقال مصدر بأوبك+ "السعوديون يمارسون ضغطا شديدا على بغداد للالتزام، العراق وافق على التعهد بتحسين امتثاله الكامل للتخفيضات".
وقال مصدر آخر بأوبك إن بغداد تلقي باللوم في ضعف الالتزام على أسباب فنية وتغيير وقع في الآونة الأخيرة لحكومتها.
يشار الى ان أوبك وحلفاؤها بقيادة روسيا ستجتمع يوم غد السبت لبحث تمديد تخفيضات قياسية لإنتاج النفط ودفع الأعضاء المتراخين مثل العراق ونيجيريا للامتثال على نحو أفضل للقيود القائمة.
واتفقت مجموعة المنتجين المعروفة باسم أوبك+ في وقت سابق على خفض الإمدادات 9.7 مليون برميل يوميا خلال مايو أيار ويونيو حزيران لدعم الأسعار التي انهارت بسبب أزمة فيروس كورونا. وكان من المقرر تقليص التخفيضات إلى 7.7 مليون برميل يوميا في الفترة من يوليو تموز إلى ديسمبر كانون الأول.
وقال مصدران بأوبك+ إن السعودية وروسيا اتفقتا على تمديد التخفيضات الأكبر حتى نهاية يوليو تموز لكنهما قالا إن الرياض تدفع أيضا لتمديدها حتى نهاية أغسطس آب.
وجددت وزارة النفط، اليوم الجمعة، التزامها "الكامل" باتفاق خفض الإنتاج، الذي أقر من قبل الدول المنتجة للنفط "أوبك+".
وأشار المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد في بيان اليوم إلى أن "العراق حقق نسبة جيدة من الالتزام خلال شهر مايو/ آيار على الرغم من الظروف الاقتصادية والمالية الصعبة والتعقيدات التعاقدية والفنية والمالية والالتزامات مع الشركات العالمية المقاولة لتطوير الحقول النفطية وما يتطلبه ذلك من وقت وزمن مناسب للتفاوض والحوار".
واكد ان "العراق كان وما زال في مقدمة الداعمين لجميع الاتفاقات التي تعيد الاستقرار والتوازن للسوق النفطية وتدعم أسعار النفط، وعلى الجميع الانتباه والإشارة إلى حجم التضحيات التي قام بها العراق خلال الفترة السابقة أو الحالية في هذا الإطار وأخذ ذلك بنظر الاعتبار وعدم تجاهله، حيث لم يسع العراق إلى الإخلال يوما بتلك الاتفاقات أو يتخذ موقفا أحاديا".