logoPrint

مرصد الحريات الصحفية: قوات الأمن تصيب مصور وكالة عالمية ببنادق الصيد في بغداد

المشاهدات : 79

قال مرصد الحريات الصحفية يوم الجمعية إن مصوراً يعمل لوكالة عالمية أصيب بجروح جراء بنادق صيد كانت قوات الأمن تستخدمها ضد المتظاهرين في بغداد.

ونقل المرصد عن مصور ميداني قوله إن زميله أحمد الربيعي مصور وكالة الصحافة الفرنسية، تعرض للإصابة بساقه وكتفه بعد ان أطلقت عليه قوات مكافحة الشغب كرات حديدية (صجم) من بنادق صيد تستخدمها منذ أسابيع ضد المحتجين.

وأضاف أن الحادث وقع عندما كان المصور يوثق احداث الاحتجاج في ساحة التحرير، وسط بغداد يوم الجمعة.

وأشار المصور، الذي رفض نشر اسمه، ان "استهداف الربيعي وإصابته كانت عن قصد لإرهاب المصورين وتخويفهم من اجل إبعادهم عن ساحات الاحتجاج، وعدم نقل ما يحدث من انتهاكات ضد المحتجين".

ونقل الصحفيون زميلهم  المصور احمد الربيعي الى مستشفى أهلية خوفا عليه من الاعتقال اذا ما نقل لمستشفى حكومي، وفق المرصد.

وأعربت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين هينيس بلاسخارت، الاسبوع الماضي، عن إدانتها الشديدة إزاء استخدام بنادق الصيد وخراطيش صيد الطيور ضد المحتجين، الأمر الذي تسبب "مرة أخرى" في إصابة أعداد كبيرة منهم.

ودعت بلاسخارت السلطات إلى محاسبة المسؤولين عن إساءة استخدام القوة ضد المحتجين، وقالت"إن النمط المستمر لاستخدام القوة المفرطة مع وجود جماعات مسلحة ذات هوية غامضة وولاءات غير واضحة هو مصدر قلق أمني خطير يجب معالجته بشكل عاجل وحاسم ويجب حماية المتظاهرين السلميين في جميع الأوقات".

وأدان المرصد "الاعمال الهجومية ضد المراسلين والمصورين الميدانين"، مؤكداً أن "القوات الأمنية والجهات المسؤولة عنهم اخترقت جميع القوانين والمعاهدات والمواثيق الدولية الضامنة لحرية العمل الصحفي وهذا يضعها تحت طائلة المسائلة القانونية".