logoPrint

حكومة إقليم كردستلن ترد ببيان شديد اللهجة على "حسن نصر الله"

المشاهدات : 111

ردت حكومة إقليم كردستان، الاثنين، على الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، بعد تصريح للاخير بأن رئيس الاقليم السابق مسعود البارزاني كان "يرتجف خوفا من تنظيم داعش" خلال لقائه قائد فيلق القدس الايراني السابق، قاسم سليماني، في اربيل.

وقال المتحدث بإسم حكومة اقليم كردستان، جوتيار عادل، في بيان له، اليوم (13 كانون الثاني 2020): "أثار استغرابنا هجومكم بصوت هزيل وأسلوب صبياني على إقليم كردستان وعلى زعيم أمة، إنك يا من لم تر نور الشمس منذ سنين لاختبائك في الأقبية، تهين وتهزأ بشعب بطل، كان عليك بدلا عن هذا التهجم غير المبرر أن تدافع عن شعب مضطهد يعاني الظلم منذ سنين".

وأضاف أن "قوات البيشمركة هي التي دافعت عن أربيل وعن كردستان وليس غيرهم، لكننا رغم ذلك شكرنا كل من ساعدنا، أما الشخص الذي تقول إنه كان يمثلكم وشارك في زيارة الرئيس البارزاني، فلا بد أنه نفس الشخص الذي كان يحلم مع أمثاله في أيام 16 و20 و26 أكتوبر 2017 باحتلال كردستان، لكنهم أرغمت أنوفهم في مواجهة صمود البيشمركة ودفاعهم البطولي، وقبرت أحلامهم".

وتابع البيان "إنك يا من لا تجرؤ على رفع رأسك خوفا من أعدائك، ما الذي يجعلك تتحرش بشعب لا رابط يربطك به"، موضحا أن "الرئيس البارزاني هو رمز صمود أمة وأنت أيها الرعديد أصغر بكثير من أن تتطاول عليه".

ويأتي رد حكومة الإقليم بعدما طالب حسن نصر الله رئيس الإقليم السابق زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني "برد الجميل لقائد فيلق القدس الإيراني السابق قاسم سليماني والاعتراف بدعمه الإقليم في الحرب ضد داعش"، وقال نصر الله أيضا "أبلغني سليماني أن يدي بارزاني كانتا ترتجفان عندما زاره في اليوم الثاني لدخول التنظيم (داعش) إلى العراق".