logoPrint

حكومة الانبار المحلية تحمل طائرات المسيرة مسؤولية انفجار مستودع اسلحة الحشد

المشاهدات : 67

أكد مسؤول رفيع المستوى في حكومة الأنبار المحلية، أن انفجار مستودع الحشد الشعبي الذي وقع ليل الاثنين في الأنبار ناجم عن استهداف طائرة مسيرة لمخزن أسلحة،.

كما أوضح أن "الأنباء التي تحدثت عن ان سبب احتراق مشجب للحشد العشائري في منطقة المعمورة بقضاء هيت غربي الانبار، هو تماس كهربائي، غير دقيقة". وأضاف أن "طبيعة الانفجار ناجمة عن قيام طائرة مسيرة أطلقت صاروخ باتجاه المشجب"، مبينا أن "عجلة كبيرة كانت تحمل أسلحة متنوعة أفرغت حمولتها داخل المشجب قبل عملية استهدافه من قبل الطائرة".

وكان مصدر، أكد في وقت سابق أن ضابطاً عراقياً تحدث عن احتمال أن تكون طائرة مسيرة قصفت الموقع.

يذكر أن مخازن عدة للحشد الشعبي تعرضت خلال الأسابيع الماضية لضربات غامضة. وفي حين اكتفت الحكومة بفتح تحقيق، اتهم بعض قيادات الحشد إسرائيل والولايات المتحدة بالضلوع بتلك الهجمات.

انفجارات سابقة
ففي الـ 20 من أغسطس، وقع انفجار في مخزن عتاد لميليشيات حزب الله العراقي، فصيل من الحشد الشعبي، وذلك في قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين.

وفي حين نفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، لاحقاً أي دور لأميركا في تلك التفجيرات، حمل أبو مهدي المهندس، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، الولايات المتحدة وإسرائيل المسؤولية، مهدداً بالرد على هذا الهجوم المزعوم. إلا أن رئيس هيئة الحشد فالح الفياض نفى في وقت لاحق ما ورد في تصريحات المهندس، مؤكداً أنها لا تمثل الموقف الرسمي للحشد الشعبي.

وفي يوليو الماضي أيضاً، تعرض معسكر لميليشيات الحشد الشعبي شرق محافظة صلاح الدين العراقية، لقصف بطائرتين مسيرتين "مجهولتين"، ما أدى إلى سقوط قتلى من حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني، بحسب ما كشف، في حينه، رئيس مجلس العشائر العربية في العراق الشيخ ثائر البياتي.

غارات البوكمال السورية
كما أن عناصر من الحشد تعرضوا فجر الاثنين (9 سبتمبر) لغارات جوية مجهولة في مدينة البوكمال السورية. وفي حين لم يتحدث أي مرجع عراقي رسمي من الحشد عن الموضوع. نقل تلفزيون "العهد" التابع لحركة عصائب أهل الحق بزعامة قيس الخزعلي، عن مصدر في حكومة الأنبار المحلية غرب البلاد، قوله إن "طائرات مسيرة مجهولة الهوية قصفت مواقع لحركة الإبدال بالقرب من الشريط الحدودي العراقي السوري".

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في حينه طائرات مجهولة قتلت 18 عنصراً من الميليشيات الإيرانية والقوات الموالية لها في منطقة البوكمال بعد منتصف ليل الأحد.

وكانت مصادر "العربية" و"الحدث" أفادت بسماع دوي 3 انفجارات في منطقة البوكمال السورية المحاذية لقضاء القائم العراقي. وأوضحت المصادر أن تلك الانفجارات سمعت في مقار للميليشيات التابعة للحشد الشعبي، ومن بينها مقار ميليشيات حركة الإبدال وحيدريون وحزب الله العراقي داخل الأراضي السورية، وأسفرت عن وقوع قتلى وجرحى.


اخر الاضافات