logoPrint

ملك السعودية يوافق على استضافة قوات أميركية في بلاده وذلك بهدف تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة

المشاهدات : 101

وافق الملك السعودي، سلمان بن عبدالعزيز، على استضافة قوات أميركية في بلاده وذلك بهدف تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية، في بيان مساء أمس الجمعة، 19 تموز 2019، ان الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وافق على استضافة قوات أميركية في المملكة لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، فيما أكدت وزارة الدفاع الأميركية  "البنتاغون" الخطوة وقالت إنها "سترسل قوات وموارد إلى السعودية لتقديم رادع إضافي في مواجهة التهديدات".

ونقلت الوكالة عن مصدر مسؤول بوزارة الدفاع قوله إن "القرار يهدف إلى رفع مستوى العمل المشترك في الدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها وضمان السلم فيها".

وأشارت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاجون" إلى ان القائم بأعمال وزير الدفاع أذن بإرسال قوات وموارد أميركية إلى السعودية، مبينة ان "الخطوة تقدم رادعا إضافيا في مواجهة التهديدات".

فيما أفاد مسؤول أميركي طلب عدم نشر اسمه، ان "العملية ستشمل إرسال نحو 500 فرد من الجيش الأميركي إلى السعودية، وانها تأتي في إطار زيادة عدد القوات الأميركية في الشرق الأوسط التي أعلنها البنتاغون الشهر الماضي".

ونشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" تقريرا أشار فيه لعودة القوات الأميركية إلى السعودية بذريعة الخوف من التهديد الإيراني بعد خروجها من المملكة عام 2003، حيث سيعاد نشر القوات الأميركية في قاعدة الأمير سلطان الجوية.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد أعلنت في وقت سابق، انها سترسل ألف جندي إلى الشرق الأوسط دون أن تذكر إلى أين على وجه التحديد، حيث تأتي الخطوة الجديدة وسط تصاعد التوترات بين واشنطن وطهران في الخليج مما أثر على أسواق النفط العالمية.

وقالت إيران أمس الجمعة، إنها احتجزت ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز لكنها نفت تأكيد واشنطن أن البحرية الأميركية أسقطت طائرة إيرانية مسيرة هذا الأسبوع.

يذكر ان العلاقات بين واشنطن وطهران قد تدهورت العام الماضي عندما انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 بين القوى العالمية وإيران.