logoPrint

فضيحة فساد مالية كبرى بالعراق.. تورط بنك وتهديد صحافي

المشاهدات : 268

تلقى أحد الصحافيين العراقيين مع زملائه العاملين في إحدى الوكالات الإخبارية العراقية تهديدات بالتصفية والقتل، بعد نشر وثائق تتعلق بقضية فساد مالي كبيرة، وعمليات غسيل أموال في مزاد بيع العملة العراقية، الذي يقام في البنك المركزي العراقي لصاح أحد البنوك الأهلية (الخاصة) بالتواطؤ مع أحد المصارف الحكومية في العراق.

وفي توضيح لتفاصيل التهديد الذي تعرض له، قال الصحافي العراقي نبيل جاسم رئيس تحرير وكالة "بغداد اليوم الخبرية" للعربية نت إنه قبل حوالي الشهرين بدأ مع زملائه بنشر وثائق تخص ملف تهريب عملة إلى أحد المصارف الأهلية (الخاصة)، فضلاً عن كتب رسمية، ومراسلات بين الدوائر المعنية في البنك المركزي العراقي ومصرف الرافدين (الحكومي) وهيئة النزاهة، ومكتب غسيل الأموال في البنك المركزي.

وأضاف جاسم أنه بعد فترة ليست بالطويلة تلقى رسائل مطالبة بعدم النشر، لأن المصرف المعني يملكه سياسي عراقي.

كما أوضح أن هذا المصرف مصرف خاص، كان يهرب العملة ومتهم بغسيل الأموال.

نصائح بلغة التهديد

وقال جاسم للعربية.نت: في البداية تلقينا نصائح بلغة التهديد، وبعدها بدأت تصلنا رسائل هاتفية، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، تتضمن شتائم وتهديدا، ولكني لم آخذها على محمل الجد!!؟

كما أكد أنه تلقى الأحد اتصالات من هاتف محمول تحمل كلاماً صريحاً ومباشراً بالتهديد والتلويح بإمكانية التعرض له ولعائلته، وبأنهم يعرفون مكان سكنه.

وتابع: "قالوا لي إن الإجراءات التي يمكن أن نتخذها قد لا تتخيلها، فنحن لدينا قدرة كبيرة على إيذائك، إن لم تتوقف عن نشر الوثائق".

المجلس الأعلى لمكافحة الفساد

إلى ذلك، أكد جاسم أنه مصر على إكمال نشر الوثائق، موضحاً أنه خاطب المجلس الأعلى لمكافحة الفساد في العراق، ليعلمه أن الملف جاهز بكافة الحقائق والمستندات.

كما قال: "وضعنا الأمر في عهدة جهاز المخابرات وجهاز الأمن الوطني العراقيين، ولدينا عدة إجراءات احترازية منها تأمين الحماية من التهديد بالتصفية".

1.8 مليار دولار

وكانت هذه الوكالة المتابعة للملف نشرت في وقت سابق تفاصيل مثيرة عن عملية تهريب مالي وغسيل أموال تورط بها مصرف حكومي لحساب مصرف أهلي يمتلكه سياسي عراقي وصلت قيمتها إلى 1.8 مليار دولار.

وقال الصحافي إن وكالته قد تحدثت عن تحويلات مالية مريبة مصدرها مصرف حكومي لحساب مصرف أهلي معروف بصلته بأحد السياسيين العراقيين.

وأوضح أن هذه التحويلات مولت اشتراك هذا المصرف في مزاد بيع العملة في البنك المركزي العراقي وبلغت قيمتها تقريبا 1.5 تريليون دينار عراقي ولمدة أربعة اشهر من شباط/فبراير 2014 حتى حزيران/يونيو 2014.