logoPrint

القوات الأميركية في العراق تعلن حالة التأهب ردا على تهديدات وشيكة من فصائل مقربة من إيران

المشاهدات : 77

عبر الجيش الأميركي مجددا عن مخاوفه حيال تهديدات وشيكة من فصائل مقربة من إيران للقوات الأميركية في العراق، مبينا ان القوات الأميركية أصبحت الآن في حالة تأهب قصوى.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية للقوات المسلحة الأميركية "سينتكوم"، المسؤولة عن منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، النقيب بيل أوربان، في تصريحات صحفية، أمس الثلاثاء، 14 أيار 2019، إن "القوات الأميركية في العراق باتت الآن في درجة عالية من التأهب، بينما نستمر في مراقبة تهديدات مؤكدة، قد تكون وشيكة بالنسبة للقوات الأميركية في العراق"، وفق ما نقلته "رويترز".

فيما افاد قائد بريطاني في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال فلول تنظيم داعش في سوريا والعراق، بانه لا توجد زيادة في التهديد الذي تشكله بعض الفصائل التي تساندها إيران، حيث تتناقض هذه التصريحات مع مع التحذيرات الشديدة الصادرة من واشنطن.

وأضاف الجنرال البريطاني، كريستوفر غيكا، نائب قائد قوات التحالف الدولي، انه "لا يوجد هناك أي خطر متزايد على قوات التحالف من قبل القوات التي تدعمها إيران في سوريا والعراق."

وأكد غيكا أن قوات التحالف "تتابع عن كثب" تحركات الفصائل، والتحالف سيعزز الإجراءات الاحترازية في حال زيادة مستوى الخطر، وتابع بالقول انه " لا.. لا يوجد تهديد متزايد من قوات مدعومة من إيران في العراق وسوريا، نحن على دراية بوجودهم بشكل واضح ونحن نراقبهم مع مجموعة كاملة من الآخرين لأن هذه هي البيئة التي نحن فيها".

وبعد تلك التصريحات قدمت القيادة المركزية الأميركية بيانا توضيحيا لما أفاد به جيكا، حيث أشار أوربان، إلى ان "التعليقات الأخيرة لنائب قائد التحالف تتعارض مع التهديدات الموثوقة المحددة المتاحة لأجهزة المخابرات من الولايات المتحدة والحلفاء فيما يتعلق بالقوات المدعومة من إيران في المنطقة".

وأوضح أوربان، أن التحالف، الذي يعمل في سوريا أيضا، زاد من مستوى وضع قواته وهو المصطلح الذي عادة ما يستخدم للإشارة إلى مستوى التأهب الذي يهدف إلى حماية القوات، حيث قال "عملية العزم الصلب، عند أعلى مستوى للتأهب الآن بينما نواصل المراقبة عن كثب لأي تهديدات حقيقية أو محتملة وشيكة للقوات الأمريكية في العراق".

ويأتي ذلك على خلفية التوترات بين الولايات المتحدة وإيران في المنطقة، حيث حذرت واشنطن طهران من محاولات الاعتداء على المصالح الأميركية هناك.

يذكر ان الولايات المتحدة أعلنت في وقت سابق، إرسال حاملة طائرات وقاذفات بي-52 وصواريخ باتريوت إلى الشرق الأوسط في استعراض للقوة في مواجهة ما قال مسؤولون أميركيون إنه تهديد للقوات والمصالح الأميركية في المنطقة.