logoPrint

رئيس الوزراء يزور الجزيرة السياحية في الموصل لمتابعة سير التحقيقات بشأن حادثة غرق العبارة

المشاهدات : 87

عقد رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، عادل عبد المهدي، اجتماعا مغلقا مع القيادات العسكرية والامنية في عمليات نينوى، وذلك بعد وصوله إلى مدينة الموصل لتفقد الناجين من حادثة غرق العبارة.

وذكر المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء، في بيان، مساء أمس الخميس، 21 آذار 2019، ان عبد المهدي، عقد اجتماعا مغلقا مع القيادات العسكرية والامنية في عمليات نينوى، لمناقشة كارثة غرق العبارة في الجزيرة السياحية بمدينة الموصل.

وأضاف البيان ان عبد المهدي، تفقد المصابين في حادث غرق العبارة الراقدين بمستشفى السلام في الموصل للاطمئنان على سلامتهم والخدمات الصحية المقدمة لهم، كما شملت جولته في محافظة نينوى زيارة موقع الطب العدلي في احد المراكز الصحية الذي احتشد فيه المواطنون من ذوي الضحايا.

وأوضحت ان رئيس الوزراء زار أيضا موقع المدينة السياحية بمنطقة الغابات، وتحدث مع رجال الانقاذ والدفاع المدني والغواصين واستمع لهم وأثنى على جهودهم وادائهم الواجب المناط بهم، كما استمع الى عدد من المواطنين من ابناء الموصل، وجدد العزاء لهم ولذوي الضحايا ولجميع العراقيين.

واكد عبد المهدي، انه يقوم شخصيا بمتابعة مجريات الحادث المأساوي والوقوف على التحقيقات الجارية، كما بين خلال زيارته المصابين والناجين في مستشفى السلام بمدينة الموصل، ان "العدالة يجب ان تأخذ مجراها"، مشددا على "ضرورة أن يتم التوصل الى نتائج التحقيق عبر اللجنة المشكلة لهذا الغرض والتعرف على اسباب غرق العبّارة والمقصرين لينالوا جزاءهم وفق القانون".

وكان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أعلن، أمس الخميس، الحداد العام في جميع انحاء البلاد، وفي سفارات وممثليات العراق في الخارج، لمدة 3 أيام، على ضحايا حادثة غرق عبارة جزيرة الموصل السياحية.

وأعلن عبد المهدي، فور وصوله مدينة الموصل، مساء الخميس، لمتابعة حادثة غرق العبارة، ارتفاع حصيلة الضحايا الى 85 شخصا، وانقاذ 55 بينهم أطفال، فيما أوضح أن "زيارته تأتي لمتابعة سير التحقيقات" بشأن الحادثة.

يشار إلى ان مجلس القضاء الأعلى قد أعلن في وقت سابق أمس الخميس، اصدار مذكرات قبض بحق مالك الجزيرة السياحية في الموصل، ومالك العبارة التي غرقت في نهر دجلة، وتوقيف 9 من العمال المسؤولين عنها، وذلك بتوجيه من رئيس المجلس القاضي فائق زيدان.

ر.إ