logoPrint

طرح زي رياضي اسلامي "للمحجبات" في فرنسا يثير ضجة وحالة من التشنج السياسي اللافت

المشاهدات : 93

ضجة كبيرة شهدها الإعلام الفرنسي خلال اليومين الماضيين ، وحالة من التشنج السياسي اللافت ، بسبب طرح إحدى شركات الأزياء الرياضية المتخصصة ، زيا للفتيات والسيدات المسلمات اللاتي يمارسن الرياضة ، وهو زي يحافظ إلى حد كبير على حجاب المسلمة وفق القواعد الدينية في الإسلام .

وقد تفجرت الضجة في البداية على مواقع التواصل الاجتماعي حول ملابس رياضية انتجتها "ديكاتلون" بيت الأزياء الفرنسي الشهير المختص بالملابس الرياضية .




وقد تصدر هذا الموضوع خلال اليومين الماضيين– وفقا لتقرير تويتر- مواقع التواصل الاجتماعي و أثار جدلا واسعا انتهى بردود فعل عنيفة و حادة صدرت من سياسيين و اعلاميين من بينهم أعضاء بمجلس النواب و شخصيات سياسية معروفة مثل مارلين لوبن .

و يعتبر هذا الجدل المثار حول موضوع اللباس الرياضي هو الأهم منذ عام 2016 حينما أثار "البوركيني" نفس الأصداء في االمجتمع و الأعلام الفرنسي.

و المفاجأة أن هذه القضية تصدرت نشرتي الأخبار الرئيسيتين في الواحدة ظهرا و الثامنة مساء في القناتين الأولى و الثانية في فرنسا ، حيث صرحت – في مداخلة هاتفية – رئيسة الجمعية الدولية لحقوق المرأة : " أني سوجيه " ، أنها ترفض تماما الحجاب المخصص للرياضة لأنه يمثل " سجنا لجسد المرأة " بحسب قولها .

كما استنكرت الكاتبة " أبنوس شالماني" الايرانية الأصل ، و التي روت قصتها مع الحجاب الذي تم فرضه عليها في طفولتها التي قضتها في طهران قضية ما تسميه "أسلمة اللباس الرياضي" و اتهمت الأسلاميين باستخدامه كأداة لفرضه على المجتمع الفرنسي. و عقبت على تراجع " ديكاتلون" عن تسويق المنتج في فرنسا قائلة: " انه قرار حكيم" .

واللافت أن تلك الحملة الإعلامية والسياسية العنيفة للغاية على الحجاب الرياضي أجبرت شركة "ديكاتلون" على وقف إنتاجه وبيعه بالفعل في الأسواق الفرنسية.

والجدير بالذكر أن أغلب الاتحادات الدولية للعبات المختلفة أصبحت تعتمد الزي الرياضي للمحجبات في المنازلات والبطولات العالمية .