logoPrint

مخاوف من انتقال الصراع بين " العصائب والحكمة" الى مرحلة التصادم المسلح

المشاهدات : 58

حذر المحلل السياسي والخبير الأمني صفاء الاعسم، اليوم السبت، من نقل صراع الاعلامي بين "العصائب والحكمة" الى الشارع.

وقال الاعسم  ان "استمرار السجال الاعلامي والصراع بين العصائب والحكمة، قد ينقله الى الشارع، وهذا له مخاطر كبيرة وكثيرة، خصوصا وان الجهتين لديها اجنحة مسلحة".

وبين الأعسم "لهذا التخوف، تدخلت العديد من القيادات السياسية، كوسيط لحل هذا الخلاف وانهاءه بأسرع وقت، لمنع انتقاله الى الشارع العراقي".

وحذر من "وجود مساع لخروج تظاهرات من قبل الجهتين، وهذا قد يولد صدامات، ولهذا تدخلت اطراف سياسية مختلفة لمنع احتقان الشارع".

وأعلنت حركة عصائب أهل الحق، يوم الجمعة، عزمها مقاضاة قناة "الفرات"، الفضائية التابعة لزعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، بتهمة القذف والتشهير.

وكان تلفزيون الفرات قد بثّ عاجلا مساء الخميس أفاد باعتقال قاتل صاحب مطعم (ليمونة) وبحوزته هويات تثبت انتماءه لحركة عصائب أهل الحق.

وقال النائب عن كتلة صادقون النيابية، عدي عواد، إنه سيتم مقاضاة قناة الفرات الفضائية وحسين العيداني، لنشرهما فيديو مفبركاً.

من جهتها نفت وزارة الداخلية العراقية، القبض على قاتلي صاحب مطعم ليمونة في مدينة الصدر.

وقال المتحدث باسم الوزارة، اللواء سعد معن في بيان، إنه "لم يتم القبض حتى الآن على قاتلي صاحب المطعم في مدينة الصدر".

وعقب تلك الانباء، غرد زعيم العصائب قيس الخزعلي على حسابه بتويتر، "منتهى الدناءة التي يمكن ان يصل اليها إنسان هو ان يتهم الآخرين زورا وبهتانا إذا اختلفوا معه، الا إذا كان مأجورا فانه يكون معذورا لانه سيكون عميلا".

واغتال مسلحون مجهولون، الخميس، عماد جبار صاحب مطعم “ليمونة” أحد أشهر المطاعم الشعبية في العاصمة العراقية بغداد.

وقالت مصادر أمنية عراقية إن “مسلحاً يستقل دراجة نارية أطلق النار قبل ظهر اليوم في منطقة الحبيبة بمدينة الصدر شرق بغداد النار على المدعو عماد جبار صاحب مطعم ليمونة الشهير، وأرداه قتيلًا في الحال”، وفق وسائل إعلام محلية عراقية.

وجاء مقتل صاحب أحد أشهر المطاعم في بغداد، بعد ساعات من العثور على جثة سامر علي، أحد العاملين في مكتب قناة الحرة الأمريكية وفي رأسه آثار طلقات نارية، في محيط القناة، في العاصمة العراقية.