logoPrint

كتل سياسية تعلن تحفضها على استبدال المرشح لوزارة الداخلية "فالح الفياض"

المشاهدات : 51

ذكرت مصادر مطلعة، ان تواصل الخلافات بشأن بعض المرشحين للوزارات دفع رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، إلى تقديم كابينته الوزارية إلى البرلمان على شكل دفعات حيث صوت البرلمان حتى الآن على 19 وزارة من أصل 22.

وقالت صحيفة "المدى" البغدادية" في تقرير لها ، أمس الاثنين، 7 كانون الثاني 2019، إن ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي ومن خلفه كتلتا "صادقون" و"السند الوطني" يتحفظ على كل المحاولات الساعية لاستبدال فالح الفياض مرشح حقيبة الداخلية رغم المرونة التي تبديها كتلة "بدر" التي يترأسها هادي العامري.

وأضافت أن " تحالف البناء يستبعد تمرير الفياض في ظل هذه التقاطعات، ويعتقد أن يمضي البرلمان بالتصويت على مرشحي الدفاع والعدل وترك حسم مرشح حقيبة الداخلية بعد الانتهاء من استكمال التصويت على ما تبقى من الكابينة الحكومية".

وأوضحت أن "ائتلاف النصر الذي يتزعمه حيدر العبادي، وصف هذه الاعتراضات والتحفظات بأنها محاولات لخلط الأوراق وغايات تهدف للضغط على تحالف الإصلاح للحصول على مكاسب ومناصب حكومية معينة مستفيدة من عامل الوقت."

من جانبه استبعد النائب عن تحالف "البناء" كريم عليوي المحمداوي، "طرح أسماء مرشحي الوزارات الشاغرة في جلسة اليوم الثلاثاء للتصويت عليها، معللا سبب ذلك بعدم توصل تحالفي الإصلاح والبناء إلى اتفاق بشأن حسم مرشح وزارة الداخلية".

وأشار المحمداوي إلى ان "عبد المهدي مازال مصرا على تقديم فالح الفياض كمرشح لشغل حقيبة الداخلية"، مبينا ان "قناعة عبد المهدي تدور في ترك موضوع رفض الفياض أو قبولها إلى مجلس النواب".

وتوقع النائب عن كتلة بدر أن "يحسم مرشح وزارة الداخلية بعد استكمال كل الوزارات الشاغرة في حكومة عادل عبد المهدي"، مستبعدا في الوقت ذاته حصول أي اتفاق بين الإصلاح والبناء على استبدال الفياض إلا عن طريق رفضه داخل مجلس النواب.

وبحسب مصادر فان " كتل ائتلاف دولة القانون وصادقون (التابعة لحركة عصائب أهل الحق)، والسند الوطني (برئاسة أحمد الأسدي)، تكاد تكون من أكثر القوى والاطراف المنضوية في تحالف البناء تمسكا بترشيح فالح الفياض لمنصب وزارة الداخلية، وتصر هذه القوى على عدم سحب ترشيحه مهما كانت الأسباب".

وعلق النائب عن تحالف "الإصلاح" علي السنيد، على التحفظات والاعتراضات التي تبديها كتل ائتلاف دولة القانون وصادقون والسند على عدم استبدال الفياض، قائلا ان "هذا التمسك يندرج في عملية فرض الإرادات والمواقف على سائرون والحكمة والنصر".

وكشف السنيد أن "وفدا من تحالف البناء التقى خلال الساعات القليلة الماضية بقيادات من تحالف الإصلاح والإعمار توصل إلى ضرورة اعتماد مبدأ التوافق في حل مسالة مرشح وزارة الداخلية"، مؤكدا أن "وفد البناء طلب وقتا للتحاور مع كتله بشأن البحث عن مرشح آخر لحقيبة الداخلية من عدمه ".

جدير بالذكر أن مجلس النواب لم يدرج فقرة التصويت على ما تبقى من الكابينة الحكومية في جدول أعمال جلسة البرلمان المقررة اليوم الثلاثاء، وذلك مع استمرار الخلاف بين تحالفي الإصلاح والإعمار والبناء بشأن مرشح وزارة الداخلية فالح الفياض.

ر.إ