logoPrint

زعيم قبيلة في الموصل يوجه رسالة الى عبد المهدي "تجاهلها" العبادي ويحذر

المشاهدات : 171

كشف الشيخ العام لقبيلة شمر عبد الله الياور يوم الجمعة عن تجاهل الحكومة العراقية السابقة لتحذيرات عودة الإرهاب و مخاطره الى مدينة الموصل ونينوى، فيما استنكر التفجير الارهابي الذي طال مدينة الموصل، امس الخميس، وأوقع قتلى وجرحى وخلف اضرارا مادية.

وقال الياور في بيان رسمي ورد لشفق نيوز، "منذ عدة اشهر اعلمنا بغداد بعودة الارهاب وطالبنا بتشكيل قوة عسكرية من اهالي نينوى ولكن الحكومة السابقة لم تسجب، كما لم تقدم شيئاً لنينوى في الامن والاعمار ونحذر، لذا على الحكومة الجديدة عدم السير على خطى اسلافها بالقضايا الهامة لمنع العودة الى دائرة الازمات”.

وأضاف ان “الفاسدين هم شركاء للارهابيين وان الفساد الذي ينخر جسد العراق وهو سبب رئيسي للارهاب وهذا الداء يحتاج اجراءات حازمة وشجاعة من قبل رئيس الوزراء الجديد".

ودعا الياور "الأجهزة الأمنية في نينوى باتخاذ اقصى درجات الحذر لحماية المواطنين، وطالب الحكومة الجديدة في بغداد بتشكيل غرفة خاصة في القيادة العامة لدراسة الوضع الامني في نينوى للوقاية من الارهاب قبل سقوط المزيد من الضحايا".

وشهدت مدينة الموصل مساء يوم الخميس وقوع انفجار بسيارة مفخخة قرب مطعم، اوقع 4 قتلى.

ويعد الانفجار هو الأول من نوعه منذ استعادت القوات العراقية في صيف 2017 السيطرة على الموصل ثاني كبرى مدن العراق من أيدي تنظيم داعش.

واقتحم ثمانية مسلحين من عناصر التنظيم المتشدد يستقلون عجلة نوع "بيك آب" في وقت متأخر من ليلة أمس قرية "خربة حماد" 30 كم شمال قضاء الحضر جنوب الموصل، وقتلوا فيها ثلاثة مدنيين عزل من عشيرة "البو حمد" بينهم اب وابنه.

وطردت القوات العراقية داعش من كل المناطق الحضرية، التي كان يسيطر عليها، إلا أن التنظيم المتشدّد ما زال يحتفظ بخلايا سرية في أنحاء عدة من العراق، لا سيما في المناطق الصحراوية وعلى طول الحدود مع سوريا إضافة إلى غرب الموصل.

وشهد العراق سلسلة من التفجيرات وعملية الخطف في الأشهر الأخيرة، ما أثار المخاوف بشأن الوضع الأمني، فيما تشهد الموصل نهضة منذ استعادتها، حيث يعيد السكان بناء منازلهم ويعاد فتح مراكز ثقافية.