logoPrint

علاوي يبيع وزارة الدفاع ب(15) مليون دولار وسارة ابنتة هي السمسار..فمن المشتري؟

المشاهدات : 108

كشف مصدر مقرب عن ‘فضيحة سياسية’ جديدة لرئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي، واتفاقه مع اللواء نجم الجبوري قائد عمليات نينوى على ترشيحه لوزارة الدفاع مقابل اعطاء مبلغ مالي كبير، فيما كشف المصدر دور ‘سارة اياد علاوي’ كسمسارة تعمل لحساب ابيها لمن يرغب بشراء وزارة الدفاع من والدها.

المصدر الذي رفض ذكر اسمه ‘لاسباب امنية’، بين ان ‘قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري، ترك عمله كضابط عسكري مهم يعمل على حماية امن المدن والمناطق المسؤول عليها الى مقيم في احدى غرف فندق الرشيد الواقع في العاصمة بغداد’.

واضاف المصدر، ان ‘سبب ترك الجبوري مهامه كعسكري جاء بعد الاتفاق مع رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي الذي وعده بترشيحه الى منصب وزارة الدفاع مقابل دفعه مبلغ مالي قدره 15 مليون دولار’، منوهاً الى ان ‘علاوي طلب من الجبوري الاختفاء عن الانظار هذه الفترة وترك العمل العسكري والاقامة بفندق الرشيد حتى تتم الصفقة فيما بينهم بعيداً عن الجيمع’.

وافاد بأن ‘سارة اياد علاوي اخذت دورها في الصفقة فقد حولها والدها الى سمسارة، فدورها ببيع وزارة الدفاع هو قيامها باستلام جزء من المبلغ المتفق عليه مع نجم الجبوري، فيما تم تحويل الجزء الاكبر على شكل صكوك’.

هذا وكشفت مصادر ذات صلة، ان اياد علاوي اتفق في وقت سابق مع عدد من الشخصيات على ترشيحهم لوزارة الدفاع مقابل اعطاء مبالغ مالية ضخمة الا انه اتفق اخيراً مع اللواء نجم الجبوري كونه الشخص الذي ‘دفع اكثر’ للحصول على وزارة الدفاع، فيما يريد علاوي ان يصبح الجبوري وزيراً للدفاع لانه من اكثر الضباط ‘خضوعاً’ استجابة لمصالحه الشخصية.