logoPrint

الحلبوسي يكشف ما توصل اليه مع اردوغان بشأن الاطلاقات المائية للعراق

المشاهدات : 48

اعلن رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، الاربعاء، موافقة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان على طلب لزيادة الاطلاقات المائية للعراق.

وذكر بيان مقتضب لمكتب الحلبوسي اليوم (10 تشرين الاول 2018)، ان "رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي اعلن بعد اجتماعه مع الرئيس التركي موافقة اردوغان على طلب زيادة الاطلاقات المائية لضمان وصول المياه الى كل محافظات العراق ومنها البصرة على وجه الخصوص".

واضاف، ان "اردوغان اكد على التزام تركيا بالحصص المائية ومساندة العراق بهذا الملف".

وكان الحلبوسي قد التقى يوم، الثلاثاء، رئيس البرلمان التركي بن علي يلدريم، وذلك أثناء مشاركته في أعمال الاجتماع الثالث للبرلمانات الأورآسيوية .

وبحث الحلبوسي خلال اللقاء بشكل مفصل ملف المياه وتداعياته، إذ دعا الحلبوسي إلى زيادة الإطلاقات المائية في نهر دجلة، والمساهمة الإيجابية في حل الأزمة التي يشهدها العراق في هذا الجانب .

ويحدد البروتوكول العراقي التركي حصة العراق بـ58% ولسوريا 42% من حصة 500 مليار متر مكعب، بعد بناء تركيا سدودا عملاقة على نهر الفرات.

ويتوقع خبراء مياه أن يمر العراق في موجة جفاف كبيرة خلال السنوات القادمة بعد انخفاض منسوب مياه نهري دجلة والفرات لأسباب عدة، فيما تشير التقديرات الحكومية إلى أن حاجة العراق السنوية تصل إلى نحو 60 مليار متر مكعب من المياه.

وأعلنت تركيا، في شهر حزيران الماضي، تأجيل ملء سد "أليسو"، الذي أكملت تشييده أوائل 2018 على مجرى نهر دجلة، بالقرب من قرية إليسو على الحدود من محافظة ماردين وشرناق، وبعد أن ظهرت أثار ملء السد على النهر في العاصمة بغداد ومدينة الموصل شمالي العراق، بانخفاض مناسيب المياه إلى حد كبير، وهو ما أثار رعب المواطنين من جفاف سيضرب مناطقهم ومحاصيلهم الزراعية.

جدير بالذكر ان انخفاض منسوب المياه العراق يضع البلاد أمام مشكلة حقيقية، خصوصا بعد أن ظهر تأثير بدء تركيا بملىء سد اليسو على نهر دجلة بالمياه، ولاسيما البصرة التي شهدت تظاهرات عارمة منذ تموز الماضي بسبب أزمة نقص المياه وتلوثها وتردي الخدمات، كما ارتفعت نسبة الملوحة (أو ما يعرف بالمد الملحي) القادمة من الخليج العربي إلى شمال نهر شط العرب، وهو مصدر المياه الوحيد لمحافظة البصرة).