logoPrint

الإفراج عن عراقي متهم بجريمة قتل أثارت غضباً في ألمانيا

المشاهدات : 140

أفرجت محكمة ألمانية عن العراقي الذي اعتقل بعد اتهامة بطعن مواطن ألماني في مدينة كيمنيتز Chemnitz قبل اسابيع.
وأثارت الحادثة موجة من الاحتجاجات قادها تيار اليمين المعادي للمهاجرين في ألمانيا.
وقال المحامي المكلف بمتابعة قضية العراقي المعروف باسم (يوسف) ان "الشهود لم يتمكنوا من تحديد هوية المتهم".
وأكد أن بصمات الاصابع التي عثر عليها في السكين المستخدم في عملية الطعن ليست لموكله".
وكانت الواقعة، التي سقط فيها ألماني من أصل كوبي قتيلا قد أطلقت العنان لاحتجاجات شابها العنف من جانب متطرفين يمنيين النازيين الجدد وتسببت بأزمة سياسية في البلاد.
وقالت ممثلة للادعاء إن مشتبها به آخر سوري الجنسية لا يزال محتجزا وإن مشتبها به ثالثا لا يزال هاربا.
وكتب المحامي أولريخ دوست - روكسين على موقعه الإلكتروني "قرار اليوم بإلغاء أمر الاعتقال كان من المفترض أن يصدر منذ فترة طويلة، موكلي (يوسف. أ) اضطر لأن يبقى أكثر من ثلاثة أسابيع في الحبس الاحتياطي دون أي دليل مادي".
وكان قد تم إعلان اسمي العراقي والسوري على أنهما المشتبه بهما الرئيسيان في واقعة القتل التي أثارت احتجاجات عنيفة وفجرت فضيحة تركزت على رئيس جهاز الأمن الداخلي.