logoPrint

اتحاد العاصمة الجزائري يعلق على أحداث مباراة الجوية

المشاهدات : 802

علقت إدارة نادي اتحاد العاصمة الجزائري على الأحداث التي شهدتها مباراة الفريق مع القوة الجوية في لقائمها أمس الأحد ضمن مباريات الذهاب لدو الـ 32 في بطولة الأندية العربية.
وقال الاتحاد الجزائري في صفحته على الفيسبوك مخاطباً الجوية "سأقولها للمرة الألف.. استقبلناكم أحسن استقبال.. اعطينا لكم غرفة تغيير الملابس الخاصة بنا وجلسنا في غرفة تغيير ملابس الفريق الزائر.. صفقنا لكم عند دخولكم الميدان.. وهذا بحسن نيتنا وحبنا للشعب العراقي".
وأشار "في الدقيقة 67 أنصارنا غنوا جملة واحدة (الله أكبر صدام حسين) ظناً منا انكم تعتبرونه بطلاً.. والله والله والله هذه نية الانصار... ولكم يكن اي كلام آخر لا عن الشيعة ولا أي شخص آخر".
وتابع "لا يوجد أي سبب يدفعنا لهذا النوع من التصرفات.. مسابقة ودية.. فزنا في مباراة الذهاب وكنا متفوقين". 
ولفتت ادارة الاتحاد الجزائري "الخلاصة تقبلوا منا كل الاعتذار ولا تشعلوا نار الفتنة".
يذكرأن فريق القوة الجوية، انسحب من المباراة التي كانت تقام ضمن إياب الدور الـ32 من بطولة كأس العرب للأندية، في الدقيقة 72، على خلفية ترديد جماهير اتحاد الجزائر لهتافات طائفية.
وكانت النتيجة حينها تشير إلى تقدم اتحاد الجزائر بهدفين، سجلهما محمد ربيع مفتاح، في الدقيقة 36، وسعد ناجي، لاعب القوة الجوية، بالخطأ في مرماه في الدقيقة 45.
واضطر الحكم الإماراتي محمد عبد الله، إلى انتظار 15 دقيقة (المهلة القانونية)، وبعد تأكده من انسحاب الجوية، أعلن نهاية المباراة بفوز النادي الجزائري وتأهله للدور المقبل.
ومن المنتظر أن يتخذ الاتحاد العربي لكرة القدم، قراره بشأن ظروف المباراة وانسحاب الفريق العراقي، بعد دراسة كافة حيثيات المباراة.
من جانبه عبر اتحاد الكرة العراقي عن أسفه الشديد لأحداث المباراة وأعلن عزمه "قديم اعتراض شديد اللهجة معززا بالوثائق والاثباتات لما حصل بانتظار قرار الاتحاد العربي برفض اي اساءة تحمل عنوان الهتافات العنصرية والطائفية التي تفرق ولاتجمع جماهيرنا العربية".
فيما أعربت وزارة الخارجية العراقية عن استنكارها لسلوك بعض المغرضين من المتواجدين ضمن الجماهير الرياضية الجزائرية في المباراة، "التي أساءت بدورها الى عمق العلاقة الاخوية بين البلدين الشقيقين".
وقال ‏المتحدث الرسمي باسم الوزارة أحمد محجوب في بيان ان "الوزارة وإذ تطالب بتوضيح من الجهات ذات العلاقة عن هذا التصرف المدان، فإنها تستدعي سفير الجمهورية الجزائرية لدى بغداد لإبلاغه ومن خلاله الى الحكومة الجزائرية برفض واستياء العراق حكومةً وشعباً وتذكّره بمسؤولية حماية المواطنين العراقيين المتواجدين في الجزائر والابتعاد عن كل ما من شأنه اثارة شعبنا العزيز في تلميع الوجه القبيح للنظام الدكتاتوري الصدامي البائد".