logoPrint

صحيفة: 4 ملايين مسلم مهددين بالطرد من الهند إذا لم يثبتوا أصولهم

المشاهدات : 180

افادت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، اليوم السبت، بأن ولاية آسام الهندية استبعدت الشهر الماضي 4 ملايين شخص من قائمة المدونين بمكتب السجل الوطني للمواطنين، كجزء من حملة موسعة تهدف إلى "كشف، حذف، ترحيل" ما يصل إلى 20 مليون مسلم بزعم أنهم دخلوا البلاد بطريقة غير مشروعة وأنهم من أصول بنغالية وليسوا هنودا.


وذكرت الصحيفة في تقرير لها، إن "العديد من هؤلاء المستبعدين في آسام بدأوا بالأسبوع الماضي بتقديم طلبات لمعرفة أسباب استبعادهم من القائمة وهب الخطوة الأولى فيما يمكن أن يستمر لأشهر وينذر بمعارك قانونية غامضة ومرهقة لإثبات جنسيتهم".

وتقول سوميرون نيسا وهي فتاة في مطلع العشرينات من العمر:  "لقد بكيت عندما وجدت نفسي وأمي غير مسجلتين في القائمة"، ولم تكن نيسا تملك شهادة ميلاد أو أية وثيقة لملكية أرض، فقط سجلات المدرسة، لذلك تم استبعادها من قائمة المواطنة، مضيفة "أنا طالبة.. أنا هندية، لماذا علي أن أمر بكل هذه الأمور حتى أثبت جنسيتي".

وأوضحت الصحيفة أن "قائمة تسجيل المواطنين تعد جزءا من جهد متعدد الأطراف لطرد الأجانب من آسام لا سيما وأن الولاية لديها حدود طويلة سهلة الإختراق وهو ما جعلها تعاني من الهجرة غير الشرعية لعقود"، فيما يقول نقاد إن "القائمة تهدف بشكل فعال لتجريد حقوق الملايين من الأشخاص الذين تم إقصاؤهم وغالبيتهم من المسلمين".

ونقلت واشنطن بوست عن وزير الداخلية الهندي راجناث سينج قوله، ان "المواطنين الهنود الذين تركوا القائمة سيتاح لهم الفرص لإثبات جنسيتهم لكن ذلك لم يخفف من مخاوف الأقليات وخاصة المسلمين الذين يشعرون أنهم مستهدفون من هذه السياسة".

كما أبرزت الصحيفة أن "ثلث سكان قرية هاثيشولا تقريبا وهي تبعد 40 ميلا عن عاصمة آسام من الأقلية المسلمة هناك يبلغ عددهم حوالي 4886 شخصا أكدوا أنهم يواجهون عمليات تدقيق لافتقارهم إلى دليل كاف على أنهم يحملون الجنسية الهندية".

وتحتاج الهند إلى تعاون بنغلاديش معها من أجل ترحيل المهاجرين وكان هناك محادثات غير رسمية بين الدولتين متعلقة بهذا الشأن.

وقال وزير داخلية بنغلاديش أسد الزمان خان إن "بلاده ستدرس استعادة المهاجرين لو أُثبتت جنسيتهم البنغالية"، مبينا انه "نتشارك علاقة جيدة للغاية مع الهند وبسبب هذه العلاقة الممتازة نعتقد أن الهند لن ترحلهم في عُجالة إلى بنغلاديش".

وتعليقا على هذا الأمر قال آمان وادود محامي حقوق الإنسان إن "العديد من الهنود قد يخسرون حقوقهم كمواطنين؛ بسبب أخطاء كتابية أو نقص الوثائق، وهذا يعنى أيضا أن بنغلاديش، التي تأوي أكثر من مليون لاجئ من الروهينغا من ميانمار والواقعة على حدودها الجنوبية، يمكن أن تشهد تدفقا جديدا من المهاجرين الذين لا يحملون جنسية قادمين من الشمال".