logoPrint

مقرب منه يقلل من تأثير موقف العبادي من إيران في حصوله على الولاية الثانية

المشاهدات : 174

 استبعد رئيس مركز التفكير السياسي احسان الشمري والمقرب من رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي يوم الجمعة ان يؤثر موقف الأخير من العقوبات الامريكية على ايران في نسب حظوظه على ولاية ثانية لرئاسة الحكمة الاتحادية المقبلة.

وقال الشمري  ان "ما اتخذه العبادي من قرار يرتبط بالمصلحة العليا للبلاد وأخذ في حساباته التداعيات السلبية التي ممكن تكون نتائجها واضحة على العراق".

واردف بالقول انه "بالنظر لطبيعة السياسة المتوازنة للعبادي في ادارة الأزمات فإن كلا الدولتين امريكا وإيران ستنطلق باتجاه التفهم".

وأشار الشمري الى ان قرار اختيار رئيس الوزراء شان داخلي ولا يرتبط بايران او الدول الأخرى"، معبرا عن رايه انه ان "بعض الجهات السياسية تحاول التقليل من نقاط ان حيدر العبادي كرئيس وزراء قادم او محاولته للوصول الى الولاية الثانية وهو جزء من التدافع الداخلي".

وكان العبادي قد ذكر يوم الثلاثاء أن العراق لا يتعاطف مع العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران لكنه سيلتزم بها لحماية مصالحه.

وقال العبادي في مؤتمر صحفي “من حيث المبدأ نحن ضد العقوبات في المنطقة. الحصار والعقوبات تدمر المجتمعات ولا تضعف الأنظمة“.

وأضاف ”نعتبرها خطأ جوهريا واستراتيجيا وغير صحيحة لكن سنلتزم بها لحماية مصالح شعبنا. لا نتفاعل معها ولا نتعاطف معها لكن نلتزم بها“.

وتعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء بمنع الشركات التي تتعامل مع طهران من القيام بأنشطة في الولايات المتحدة مع بدء سريان العقوبات الأمريكية الجديدة ضد إيران.

ويزداد الخلاف بين الولايات المتحدة وإيران وهما أكبر حليفين للعراق وتضع العقوبات حكومة تصريف الأعمال التي يقودها العبادي في موقف صعب.

وتستهدف العقوبات التي بدأ سريانها يوم الثلاثاء مشتريات إيران من الدولار الأمريكي وتجارة المعادن والفحم والبرمجيات الخاصة بالصناعة وقطاع السيارات.

وارتفعت أسعار النفط العالمية يوم الثلاثاء بسبب القلق من أن تؤدي العقوبات إلى خفض الإمدادات العالمية على الرغم من أن أقوى الإجراءات التي تستهدف صادرات النفط الإيرانية لن تسرى قبل أربعة أشهر أخرى.