logoPrint

الطائي تدعو دولة القانون الى القبول بنتائج الانتخابات والتوجه الى المعارضه

المشاهدات : 61

دعت نائبة عن كتلة الاحرار النيابية، الاربعاء، قيادات ائتلاف دولة القانون الى تطبيق برنامجهم الانتخابي والقبول بنتائج الانتخابات والذهاب الى المعارضة السياسية بدل الاحاديث المتواصلة عن تشكيل الكتلة الاكبر، فيما اشارت الى ان تلك الاحاديث لا تتعدى كونها ضغوطا اعلامية للحصول على مناصب او وزارات.


وقالت زينب الطائي، إن "تغريدة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قبل يومين كانت واضحة وتبين ثوابته التي نادى بها مرارا وتكرارا من محاربة الفساد والفاسدين وابعادهم عن الحكومة والقضاء على المحاصصة والطائفيين والمتشددين واصحاب القرار الخارجي وتشكيل حكومة وطنية غايتها خدمة الشعب"، مبينة ان "ائتلاف سائرون وبعد تصدره نتائج الانتخابات فهي تسعى الى تشكيل حكومة بعيدة عن المصالح".


واضافت الطائي، ان "قرب ائتلاف النصر من سائرون يكون من خلال الموافقة على الثوابت التي اطلقها الصدر بمناسبات عديدة، ونعتقد ان هناك تناغم بين الكتلتين على هذه الثوابت"، مبدية استغرابها "من تصريحات دولة القانون خلال اليومين السابقين". 

واوضحت، ان "برنامج دولة القانون الانتخابي كان تشكيل حكومة الاغلبية السياسية وفي حال عدم تحقيقها فالتوجه الى المعارضة، بالتالي فانهم بعد خسارتهم الانتخابات وعدم حصولهم الا على عشرين مقعد فعليهم تطبيق برنامجهم والذهاب الى المعارضة وليس اعادة الحديث عن المغانم والحديث عن تكتلات للحصول على رئاسة الوزراء او عدد من الحقائب الوزارية وعليهم تقبل نتائج الانتخابات كما تقبلتها باقي الكتل السياسية في هذه الانتخابات والانتخابات السابقة وان يذهبوا للمعارضة بحسب برنامجهم الانتخابي ".


وتابعت، ان "مايطلق من احاديث من دولة القانون عن تحالفات سياسية لتشكيل الكتلة الاكبر ماهي الا محاولات للضغط الاعلامي بغية الحصول على مناصب او وزارات".

واكدت الطائي، ان "المناصب ورئاسة الوزراء لاتهمنا بقدر ما يهمنا حصولنا على ثقة الشارع والسعي لخدمته وتحقيق مطالبه وتشكيل حكومة بعيدة عن المحاصصة ، لانه من غير المعقول ان ياتي من كان سببا في الفساد وهدر اموال البلد ليحاول من جديد الحصول على مغانم سياسية او مناصب لانه حينها لم نفعل شئ يلبي طموحات الشعب بالاصلاح ومكافحة الفاسدين".

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود كشف، امس الثلاثاء، عن تحركات يجريها ائتلاف دولة القانون مع الكتل السياسية "المؤمنة بالاغلبية السياسية"، واشار الى ان دولة القانون والفتح والنصر لديهم الفرصة الحقيقية لتشكيل الاغلبية السياسية بالتنسيق مع القوى الكردية والسنية والمؤمنة ببرنامجهم الانتخابي، متوقعا الاعلان عن المكتلة الاكبر مع استكمال اعلان النتائج النهائية من المفوضية.