logoPrint

كيف يبرر الشيوعيون تحالفهم مع تيار ديني في الانتخابات المقبلة ؟!

المشاهدات : 741

اثار موضوع تحالف الحزب الشيوعي العراقي مع التيار الصدري في الانتخابات البرلمانية المقبلة ، استغرابا وتساؤلات في الأوساط السياسية ، وحتى الشعبية ، حول كيفية تحالف نقيضين احدهما يمثل رمزا للعلمانية والاخر ديني .

رائد فهمي سكرتير الحزب الشيوعي العراقي قال عن هذا التحالف ، انه: "تحالف  من اجل مشروع وطني مدني يهدف لتحقيق العدالة الاجتماعية". 

واضاف فهمي في تصريح صحفي: "المهم في التحالف  انه سمح للناس الذين ينتمون الى  حركة  اسلامية وعلمانيين بالعمل معا".

واوضح: "ان التعاون ولد بين اشخاص لم يكن لديهم في بادىء الامر اية  ايديولوجيا مشتركة وتطور بعدها الى تحالف سياسي ".  

ويرى سكرتير الحزب الشيوعي :" ان  العمل المشترك بين مدنيين ورجال دين يعد تجربة ثقافية  ، ستكون  لها تأثيرات على المجتمع   العراقي"، لكنه استدرك قائلا :" انه  ليس تحالفا  ايديولوجيا ".

ويشارك في هذا التحالف الذي يحمل اسم "سائرون نحو الاصلاح"  ست كتل بينها الحزب الشيوعي العراقي وحزب "الاستقامة" الذي يضم تكنوقراطا  مدعومين من مقتدى الصدرالذي علق كتلة الاحرار التي تمثله في البرلمان وطلب من اعضائها عدم الترشح للانتخابات المقبلة.