logoPrint

ريزان شيخ دلير: أطراف دولية ساهمت بإبعاد الكرد عن إقرار موازنة 2018

المشاهدات : 259

المحت عضو كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني ريزان شيخ دلير، الأحد، إلى وجود أطراف دولية ساهمت بإبعاد الكرد عن إقرار موازنة 2018.

وقالت دلير في بيان صحفي، إن "أطرافا دولية ضغطة لصالح استبعاد دور الكرد عند إقرار موازنة 2018"، مضيفة أن "موازنة هذا العام تعد الأولى التي اتفقت عليها المكونات الموجودة في مجلس النواب ضد الكرد رغم اختلافها على مدى 14 عاما".

وذكرت دلير أن "النواب الشيعة والسنة تناسوا أفضال الكرد مرة بنسيان دورهم في إسقاط نظام صدام حسين، وأخرى باستضافة ملايين النازحين"، مشيرة إلى أن "ممثلي تلك المكونات كانوا نائمين طوال تلك السنوات وتذكروا بعد ذلك أن استحقاق الكرد هو 12.36% في الموازنة، ويجب أن تكون بديلا عن حصتهم المقررة بـ17% منذ 2003".

واعتبرت أن "ما حصل مؤامرة وتدخل أجندات دولية في إقرار الموازنة بعيدا عن الكرد الذين كان لهم دور كبير في مؤتمرات المعارضة وتحرير العراق من الطغمة الفاسدة التي جثمت على صدر العراق طوال 35 عام، ليتم خلال هذه المرحلة حرمانهم من استحقاقاتهم".

وأشارت إلى وجود "كذبة كبيرة عنوانها استحقاق المحافظات المنتجة للنفط، التي سيستفيد منها كالعادة السياسيين دون أن تصرف لتنمية الخدمات أو تقليل التلوث الذي تعاني منه، أو توفير الأدوية السرطانية للمصابين بها في تلك المحافظات".

وأوضحت أن  "اللجنة المالية في مجلس النواب رأت تدوير المبالغ التي كانت توزع على النازحين إلى محافظاتهم دون أي التفات إلى زيادة حصة الإقليم الذي استضاف سكان تلك المناطق على مدى 3 سنوات، في حين كان سياسييهم يقيمون خارج العراق دون الالتفات إلى من أوصلهم لتبوأ تلك المناصب".

وكان مجلس النواب أقر أمس السبت قانون موازنة 2018 وسط اعتراض كردي بسبب تخفيض حصة إقليم كردستان في الموازنة لأول مرة إلى ما دون 17%.