logoPrint

حركة الجيل الجديد تخرج من كردستان وتعقد أول لقاء جماهيري في بغداد

المشاهدات : 187

عقد حراك "الجيل الجديد" بزعامة رجل الاعمال الكردي شاسوار عبد الواحد، اليوم الجمعة، لقاءً جماهيرياً وسط بغداد، وهو بذلك أول لقاء تعقده حركة سياسية كردية خارج حدود إقليم كردستان والمناطق الكردية.
وأقيم اللقاء ، على قاعة المسرح الوطني وسط العاصمة بغداد، الذي اكتظ بحضور جماهيري من مختلف المكونات العراقية، إلى جانب كوادر حراك "الجيل الجديد".
وقدم مؤسس الحراك شاسوار عبد الواحد، شرحاً عن الغرض من تأسيس الحراك والهدف منه، لافتاً إلى أنها أول حركة سياسية كردية تتجاوز حدود إقليم كردستان لتنفتح على باقي المكونات العراقية.
وبين عبد الواحد أن "الهدف من تأسيس حراك الجيل الجديد هو تقديم وجوه جديدة بغض النظر عن الفئة العمرية والطبقة الاجتماعية والانتماء القومي والمذهبي، لكون الحراك تأسيس بالأصل ليكون عابراً لتلك الحدود".
وأضاف أن "الحراك ينطلق من منطلق أن العراقيين يتوافرون على أناس لديهم القدرة على التغيير وإحداث فرق والنهوض بالبلد إلى ما هو أفضل، إلا أنهم لغاية الآن لم يحصلوا على فرصة لخدمة بلادهم ومواطنيهم".
وأشار إلى أن "الحراك يركز على النهوض بالواقع الاقتصادي للبلد والمواطن على حد سواء، ولا يكترث بالخلافات القومية والطائفية كونها من صنيعة السياسيين الذين يسيطرون على مقاليد الحكم وصناعة القرار من 15 عاماً، ولم يقدموا شيئاً لغاية الآن".
وأكد عبد الواحد على أن "الحراك ليس حركة سياسية كردية بل يطمح إلى الوصول لجميع المحافظات العراقية من دون استثناء"، مشدداً على أن "البرنامج السياسي للحراك وكذلك الأهداف التي يطمح إلى تحقيقها لا تقتصر على إقليم كردستان بل لجميع العراقيين من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب".
جدير بالذكر أن حراك "الجيل الجديد" يعد أول حركة سياسية كردية تعقد لقاءً جماهيرياً خارج حدود إقليم كردستان والمناطق الكردية لتقديم برنامجها السياسي أو اللقاء بجماهير من قوميات أخرى، وهو ما لم تقم به الأحزاب والحركات السياسية الكردية الأخرى، حيث تقتصر لقاءاتها ومؤتمراتها على المناطق ذات الغالبية الكردية أو المتعددة القوميات.