logoPrint

نائب كردي يكشف عن البنك الذي تودع به العائلة البرزانية أموال واردات النفط والمنافذ

المشاهدات : 803

أكد النائب في برلمان اقليم كردستان علي حمه صالح، اليوم الأحد، ان قضية الوصول الى نسبة عن ارقام الاموال التي تذهب الى جيوب الفاسدين في الاقليم صعبة جدا.




وذكر صالح في حديث  صحفي له اليوم، إن “من يدير الملف النفطي في الاقليم هم رئيس الحكومة نيجرفان بارزاني ونائبه قوباد طالباني ووزير الثروات الطبيعية ولا يسمح للبرلمان او الرقابة المالية بممارسة دورهم”.




واوضح، ان “جميع الواردات من النفط تذهب الى بنك كردستان الاهلي وهذا البنك غير تابع لحكومة الاقليم وبالتالي فأن ارقام الفساد مهولة وهذا فقط في الملف النفطي ناهيك عن الملفات الاخرى، وما يتعلق بالمنافذ الحدودية وغيرها”.


واشار الى ان “صادرات اقليم كردستان تتجاوز شهريا 9 مليون برميل نفطي وهنالك اهدار فقط في شهر واحد ما يقارب 200 مليون دولار، لا يعرف مصيرها، وهو أمر بسيط قياس بحجم الفساد”.


ولفت الى أن “جميع الواردات تذهب الى بنك كردستان الاهلي ولا يسمح للبرلمان او الجهات الرقابية التدقيق او الوصول الى حجم الايرادات في ظل عدم دفع رواتب الموظفين”.


وكان رئيس مجلس الوزراء قال، نهاية العام الماضي، إن “قيمة صادرات إقليم كردستان من النفط خلال الأشهر الثلاثة الماضية بلغت ترليوني دينار”، مضيفاً أن “إقليم كردستان يحصل على أكثر من 80% من قيمة رواتب موظفيه من عوائد النفط”.