logoPrint

الرجال الايزيديون يشوهون سمعة نسائهم !!

المشاهدات : 1131

لا احد يستطيع ان ينكر شجاعة المرأة الايزيدية وتفوقها على الرجل وخاصة انها اثبتت بعد الابادة التي حصلت في سنجار بان المرأة قادرة على تقديم دور فعال وحيوي وخاصة انها اوصلت صوتها للعالم بعملها سواء كانت تعمل مع حزب معين او تابعة لمنظمة او حتى مستقلة من خلال كتاباتها التي تعتبر توثيقاً لتاريخ الابادة .
الا انه ومن خلال متابعتي في السنتين الماضيتين وجدت ان هناك هجوماً كبيرا على المرأة الايزيدية من قبل أنصاف رجال او أرباعهم لانه ليس من شيمة الرجل الحقيقي ان يهاجم المرأة  والمرأة وهي اخته وامه وابنته وزوجته . 
اخذوا يهاجمون المرأة بعد ان اثبتت كفاءتها وقدرتها على التحدي وليتهم يهاجمون المرأة في كفاءتها او في ينتقدونها في عملها بل هم يهاجمونها في شرفها على اعتبار ان اسهل مايكون لتصديق المتخلفين هو مسالة الشرف . علما ان هؤلاء المهاجمين الجالسين خلف الكيبورد هم أنفسهم يمارسون كل انواع الرذيلة والا فان المحترم لايهاجم امرأة وخاصة من دينه او قوميته هذا اذا كان ينتمي الى صنف الانسان اصلا ! 
امس رأيت هجوما على نساء بدافع التعصب الأعمى لان هذه المرأة او تلك  ليست من سنجار مع ان الايزيدية كما فهمت ليس فيها طوائف .وصرت ارى الهجوم على نساء ربما اصلا لم يرشحوا للبرلمان العراقي او برلمان كوردستان .والله اعلم .
حقيقة صرت اخجل ان ارى مثل هذا التخلف والضعف والهجوم والسبب ان هذه المرأة او تلك تنتمي الى الحزب الديمقراطي الكوردستاني او غيره من الأحزاب .وهذا جعل هؤلاء الناس يسقطون من نظري في الوقت نفسه احترم المرأة الايزيدية اكثر لانها مثابرة ولأنها تتلقى الصفعات من أشباه الرجال وهي ساكته وتواصل طريقها . 

بقلم : سعد حميد هركي