logoPrint

العميد حسين سلامي : الجيشان السوري والعراقي يشكلان العمق الاستراتيجي لإيران

المشاهدات : 871

قال نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني، العميد حسين سلامي، إن الجيشين السوري والعراقي يشكلان العمق الاستراتيجي لإيران، مبينا ان بلاده تمتلك القدرة على مواجهة أكبر التهديدات والأعداء.

ونقلت وكالة "تسنيم" عن سلامي قوله في تصريح متلفز، مساء أمس السبت ، ان "ايران تمتلك القدرة على مواجهة اكبر التهديدات واكبر الاعداء اي اميركا، وفي الحرب ادركنا انه لا يوجد اي حليف ملتزم"، مضيفا ان إيران قادرة على الاعتماد على امكانياتها الذاتية لانتاج القدرة.

وأضاف سلامي، "درسنا جميع نقاط قوة جبهة الاستكبار المتحدة، وقدرنا بشكل دقيق نقاط قوة وضعف العدو، ولدينا معرفة بجميع قدرات اميركا الجوية والبحرية في اطراف ايران"، لافتا إلى ان ايران تعتبر الخيار العسكري حقيقة قائمة سواء اعلن العدو ذلك او اخفاه.

وأوضح أنه "تم زيادة دقة الصواريخ الباليستية الايرانية لاستهداف حاملات الطائرات الاميركية في اي مواجهة محتملة قبل ان تدخل ميدان المعركة"، وتابع ان "العدو يعلم ان اطلاق اول قذيفة واول صاروخ سيتبعها بدء حرب لا نهاية لها، لذلك لم يقدم لحد الآن على الخيار العسكري".

وأشار إلى انه "في الوقت الحاضر فان الجيشين السوري والعراقي يشكلان العمق الاستراتيجي الدفاعي لايران، وافضل استراتيجية هي الاشتباك مع العدو في مناطق بعيدة."

وكان نائب قائد الحرس الثوري، أكد في وقت سابق، ان  "الدفاع الايراني يعتبر من افضل الدفاعات في العالم، كما ان صناعة رادارات اكثر تطورا واطلاق اقمار صناعية وصناعة التوربينات الضخمة وانتاج 98 بالمئة من الادوية يعتبر جزءا يسيرا من نجاحات النظام الاسلامي بعد 39 عاما من جهود ابناء الشعب الايراني".