logoPrint

وزارة الخزانة الأميركية تضيف شخصين تابعيين الى حزب الله اللبناني مقيمين في العراق إلى قائمة العقوبات

المشاهدات : 824

أضافت وزارة الخزانة الأميركية عددا من الشخصيات والكيانات التابعة لحزب الله اللبناني، إلى قائمة العقوبات التي تستهدف النشاطات التجارية للحزب.
وضمت القائمة أسماء أربع أشخاص مقيمين في لبنان، هم كل من جهاد محمد قانصو وعلي محمد قانصو وعصام أحمد سعد ونبيل محمود عساف، في الوقت الذي أدرجت فيه كلا من عبداللطيف سعد ومحمد بدر الدين وكلاهما مقيم في العراق.
وأدرجت الخزانة الأميركية أسماء سبعة كيانات متمثلة بكل من شركة الإنماء للهندسة والمقاولات ومجموعة بلو لاغوون في سيراليون وشركة قانصو للصيد المحدودة وشركة ستار ترايد في غانا وشركة دولفين التجارية في ليبيريا وشركة سكاي التجارية وغولدن فيش في كل من ليبيريا ولبنان.  
وبموجب هذه العقوبات المفروضة فإن أصول هؤلاء الشخصيات والكيانات الموجودة في الولايات المتحدة الأميركية تخضع للتجميد، كما ويُحظر على الأمريكيين التعامل معهم.
وكان الكونغرس الأميركي، أعلن حركة النجباء العراقية، "جماعة إرهابية"، داعيا الرئيس الأميركي دونالد ترمب، إلى "تطبيق حظرها والشخصيات الأجنبية المسؤولة أو المرتبطة بها خلال فترة لا تزيد عن 90 يوما".
ونشر الموقع الرسمي للكونغرس الأميركي، العام الماضي، تقريرا حول "قانون الكونغرس الأميركي" لفرض الحظر على عملاء إيران في المنطقة خلال عام 2017، وتم تسليم مسودة القانون إلى الكونغرس ومجلس الشيوخ الأميركي للبت فيها.
وجاء في التقرير، أنه "ثبت للكونغرس من خلال دراساته وتحرياته، أن التدريب والميزانية والتسليح الذي تحصل عليه قوات النجباء، يتم تأمينها من قبل فيلق القدس والحرس الثوري الإيراني، ويؤدي حزب الله اللبناني مهمة الاستشارة والتدريب لهذه الحركة"، وفق ما نقلته وكالة "مهر" الإيرانية.
وأضاف موقع الكونغرس الأميركي، أن "النجباء أوفدت مقاتلين إلى سوريا للدفاع عن نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد، ومن ضمن العمليات التي قامت بها في سوريا محاصرة مدينة حلب"، مشيرا إلى أن "الأمين العام للحركة الشيخ أكرم الكعبي متهم بتهديد السلم والاستقرار في العراق، وشارك في قصف المنطقة الدولية المعروفة بالمنطقة الخضراء في بغداد بقذائف الهاون خلال عام 2008". 
وأضاف التقرير، أن "الكعبي وباقي قيادات الحشد الشعبي يأتمرون بأوامر المرشد الأعلى في إيران، وأنه أعلن في عام 2016 دعمه لحزب الله اللبناني".
وأكد الكونغرس الأميركي في التقرير، دعمه التام لإسرائيل، معلنا أن "المتحدث الرسمي باسم النجباء أعلن في عام 2017 عن تأسيس لواء في الحركة بهدف تحرير الجولان السوري المحتل"، وأن هذه الحركة تلعب دورا هاما في تأمين الطريق الواصل بين إيران ولبنان لإيصال المساعدات العسكرية لحزب الله اللبناني.
وتعتبر حركة النجباء أحد الفصائل المنضوية في قوات الحشد الشعبي التي تشكلت بعد دعوة المرجع الديني علي السستاني لصد هجمات تنظيم داعش والذي كان قد سيطر على مدينة الموصل في حزيران 2014، وكانت لتلك القوات دور في استعادة العديد من المناطق التي سيطر عليه التنظيم في ديالى وصلاح الدين.