logoPrint

النزاهة النيابية تحقق بإستيراد التجارة لحنطة أمريكية فيها علف حيواني

المشاهدات : 398

كشفت لجنة النزاهة النيابية، اليوم الجمعة، عن عزمها التحقيق في حنطة أمريكية استوردتها وزارة التجارة وفيها حنطة علفية.وذكر رئيس اللجنة طلال الزوبعي لرويترز: سنقوم بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق".وجاء قرار التحقيق بعد أن أبلغت النائبة عالية نصيف وسائل إعلام محلية أن شحنة القمح الأمريكي تحتوي على {البلت العلفية} ولم تحدد هوية المصادر التي استقت منها معلوماتها.

وتستخدم البلت العلفية في العادة كغذاء للحيوانات، وهي غير صالحة للاستهلاك الآدمي.وذكرت هيئة الكمارك العراقية في بيان أن الشحنة استوفت جميع الإجراءات وأجريت لها كافة الفحوصات المختبرية بواسطة الجهات المختصة قبل السماح بدخولها إلى العراق.


واوضحت أن وزارة التجارة وافقت على الشحنة.وذكرت الجمارك إن "مراكزها الحدودية كافة ملتزمة بتطبيق كل ما يضمن سلامة البضائع بغض النظر عن الجهة المستوردة سواء كانت من القطاع العام أو القطاع الخاص".


وكانت نصيف أكدت في بيان لها أمس، أن "الباخرة {افريكانو} المحملة بالحنطة التي تحتوي على مادة البلت العلفية قد تم إطلاق حمولتها وقد وصلت عشر سيارات محملة بكميات منها إلى سايلو الرصافة".


وأوضحت ان "الباخرة المحملة بالحنطة التي تحتوي على مادة البلت العلفية والحشرات والكتل الدامجة والوزن النوعي القليل قد تم اطلاق حمولتها في صلف وعناد دون أي خوف أو خجل، وقد وصلت عشر سيارات إلى سايلو الرصافة، وقد رفضت إدارة السايلو تفريغ حمولتها للأسباب أعلاه، وقد تم تهديدها وإجبارها على تفريغ المحمولة".


وأكدت نصيف أنه " سيتم اطلاق هذه الحنطة للمطاحن على وجه السرعة لكي يتم إخفاء معالم جريمتهم، وفي النهاية ستصل الى بيوت العراقيين، فحسبنا الله ونعم الوكيل" مبينة ان "من واجب الأجهزة الرقابية الإسراع في مصادرة هذه الحنطة وإحالة من قاموا بإدخالها للعراق الى القضاء".



وكشفت وزارة التجارة، الاربعاء إستنفار أسطولها لمناقلة الحنطة الامريكية من ميناء أم قصر الجنوبي الى باقي المحافظات.وذكر بيان للوزارة، انه "تم توجيه اقسام النقل في الشركات من خلال قسم النقل المركزي أحد تشكيلات الدائرة باستنفار كافة طاقات الشركات من شاحنات وتوجيهها الى ميناء أم قصر لمناقلة حمولة الباخرة من الحنطه الامريكية المستوردة حديثا والبالغة كميتها 49 ألفاً و500 طن الى جميع المحافظات وحسب الخطة التسويقية المعدة من قبل الشركة العامة لتجارة الحبوب".