logoPrint

الحوثيون : إعلان صالح الحرب وقاحة تستوجب التأديب

المشاهدات : 83

وصف قيادي كبير في جماعة أنصار الله الحوثية في اليمن السبت إن إعلان الحرب من قبل حزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة الرئيس السابق، علي عبدالله صالح، بأنه وقاحة تستوجب التأديب.
وأوضح القيادي الحوثي حسين العزي ، في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أن “بيان حزب صالح كشف عن مرتزقة جدد لا أكثر، وأن إعلانهم الحرب من عمق العاصمة التي حافظ على أمنها كل الشرفاء طيلة ثلاث سنين، وقاحة تستوجب التأديب حقاً ولن تمر، وسيتصدى لها كل الحريصين على شرف القضية من أنصارالله ومن المؤتمر ومن كل القوى الوطنية”.
وأضاف أن “البيان الصادر باسم المؤتمر صباح اليوم فضح خط العمالة داخل الحزب، والذي ظل يمارس التضليل على شرفاء المؤتمر طوال الفترة الماضية”.
وتابع″لقد قدم الدليل قاطعا بأن من يقف خلف هذا البيان، ماهو إلا امتداد حقيقي للمؤتمر المزيف”.
وأردف القيادي الحوثي” نطمئن كل المواطنين بأننا ومعنا الله وكل الشرفاء، لن نسمح لهم بإفساد أمن الناس، ولا بتمرير خدمتهم الرخيصة للغزاة الأجانب، ونتعهد كمواطنين قبل أي شيء آخر بسحق كل خياناتهم لتضحيات الشعب ودماء شهدائه الكرام ومؤامراتهم الدنيئة على هذا الوطن”.
وكان حزب صالح قد أصدر بيانا بوقت سابق اليوم قال فيه ” ندعو أبناء الشعب اليمني العظيم في كل مناطق ومحافظات الوطن، وفي المقدمة رجال القبائل الشرفاء بأن يهبوا للدفاع عن أنفسهم وعن وطنهم وعن ثورتهم وجمهوريتهم ووحدتهم التي تتعرض اليوم لأخطر مؤامرة يحيكها الأعداء، وينفذها أولئك المغامرون من حركة أنصار الله(الحوثيين)”.
وأضاف البيان “لقد حانت لحظة أن يقف الجميع صفاً واحداً ويداً واحدة وقلباً واحداً، وأن يهبوا هبة رجل واحد للتصدي لمحاولات جر الوطن إلى حرب أهلية طاحنة تبدأ من العاصمة صنعاء، والتي لاشك أنها ستجر نفسها إلى عموم مناطق اليمن، وهو ما يريده أنصار الله الذين لم يكتفوا بما ارتكبوه في حق المواطنين من جرائم وممارسات ضاعفت من معاناتهم وزادتهم فقراً وبؤساً وجوعاً وحرماناً”.
وأعلن حزب صالح أيضا أنه تمكن من تطهير العديد من المديريات التابعة لمحافظة صنعاء، ومدينة ذمار( حوالي 100 كم جنوبي العاصمة).