logoPrint

المتحدث بأسم البرزاني:البيشمركة وآلاف المتطوعين الكرد مستعدين لضرب الجيش العراقي

المشاهدات : 1723

قال هيمن هورامي، المستشار الإعلامي لرئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، اليوم الجمعة، إنقوات البيشمركة مستعدة للدفاع عن أرض كردستان ضــد أي هجوم متحمل من الحشد الشعبي والجيش العراقي في محور كركوك.

هوارمي وفي سلسلة تغريدات على حسابه الشخصي بموقع تويتر قال: "قوات البيشمركة منتشرة بالقرب مــن كركوك وجاهزة بقوة ضد أي هجوم محتمل سواء مــن الحشد الشعبي أو الشرطة الاتحادية أو الجيش العراقي".
واوضح: "لا تصعيد مــن جانب قوات البيشمركة نحن فقط ندافع عــن أرضنا"، مشيرا "نحن شعب مسالم وضحايا للتاريخ والقمع ولن نبدأ بمهاجمة أحــد".
وذكر ان على "المسؤولين في بغداد عدم اختبار إرادة شعب كردستان"، منوها إلى "تطوع آلاف الشباب للدفاع عــن أرض كردستان".
وذكر أن "تلك القوات تمتلك اسلحة ثقيلة لمواجهة اي هجوم تتعرض له المدينة من قبل الحشد الشعبي
وطالب، "رئيس الوزراء حيدر العبادي بإصدار أوامر لسحب قوات الحشد الشعبي في مناطق التماس مع قوات البيشمركة، داعيا في الوقت ذاته المجتمع الدولي بالتدخل لمنع حدوث أي عمل غير مرغوب فيه بين الجيش والبيشمركة".
وفــي تغريدة أخــرى قال هــورامي "ماذا سيكون موقف المجتمع الدولي مــن رؤية القوات الطائفية وهــي تستخدم الأسلحة الأمريكية ضــد حليف المجتمع الدولي في الحرب ضــد تنظيم "داعش" الإرهابي".
وكان مصدر أمني، قد أكد، ليل اليوم الجمعة، ان القوات العراقية كسرت سواتر وضعتها البيشمركة حول كركوك وتمركزت في قريتي تازة والبشير عقب قيام القوات الكردية بإنزال اعلامها منها.
وذكرت وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء، اليوم، ان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي وجه بإيقاف دخول القوات العراقية الى كركوك لمدة 48 ساعة.
وذكرت الوكالة في خبر عاجل، ان "رئيس الوزراء حيدر العبادي امر بإيقاف دخول القوات الاتحادية إلى كركوك لمدة 48 ساعة بعد أن أنزلت قوات البيشمركة الأعلام الكردية وأخلت ثكناتها في قريتي تازة والبشير".
وذكر مجلس امن كردستان، اليوم الجمعة، ان الجيش العراقي، وقوات الحشد الشعبي قاما،"بتحشيد عسكري" قرب مدينة كركوك وطوز خورماتو، فيما بين ان قوات الحشد بدأت بالتحرك.
وذكر المجلس في بيان، "تأكد لنا أن الجيش العراقي، وقوات الحشد الشعبي، قاما بإرسال تعزيزات عسكرية بالدبابات والمدافع وغيرها من الأسلحة الثقيلة، صوب بلدة البشير، وقضاء طوز خورماتو، جنوبي كركوك".
وأوضح البيان أن "سبب التحشيد هو محاولة الاستيلاء على ما يقع تحت سيطرة البيشمركة من آبار للنفط، ومطارات وقواعد عسكرية".
ولفت البيان أن "هناك 3 كيلومترات فقط تفصل بين الجيش العراقي، والحشد الشعبي من جهة، وقوات البيشمركة من جهة أخرى".